ماهي شق الشفة و شق سقف الحلق ؟

شق الشفة وشق سقف الحلق هي فتحة أو شق في الشفة العليا أو سقف الحلق أو كليهما ناتجة عن عدم إلتحام أنسجة الوجه عند الجنين بشكل كامل. وتعتبر شق الشفة وشق سقف الحلق من بين التشوهات الخلقية الأكثر شيوعًا، فهما عادة ما يحدثان كتشوهات خلقية منفصلة، او قد يرتبطان ببعض الحالات المرضية أو المتلازمات الجينية الموروثة. ويمكن تشخيص الإصابة قبل الولادة عبر الموجات فوق الصوتية.

رغم ان اصابة طفل منذ الولادة بشق الشفة وشق سقف الحلق امر شديد الازعاج وله تاثير نفسي سلبي على العائلة، الا ان تصحيح شق الشفة وشق سقف الحلق أمر ممكن، من خلال عملية جراحية (أو سلسلة من العمليات) تمكن الطفل من استعادة الوظيفة الطبيعية للفم والوصول إلى مظهر أكثر طبيعية.

تتطلب حالات شق الشفة وشق سقف الحلق الرعاية منذ لحظة الولادة (وتشمل استشارات التغذية والبلع للأم والإجراءات المساعدة والتدخل النطقي واللغوي المبكر)، ثم العملية) أو العمليات (الجراحية، ويحتاج الطفل بعدها لعلاج النطق وتقويم الأسنان. لذلك فان تطبيق مفهوم العناية الشاملة يتطلب تدخل والتعاون بين العديد من التخصصات الطبية، ومنها جراحة التجميل والترميم واختصاص الانف والاذن والحنجرة وطب الأطفال وطب اسنان الأطفال واختصاص تقويم الاسنان واختصاص السمع واختصاص علاج النطق واللغة والصوت والبلع والتمريض واختصاص علم الوراثة واختصاص النفسي الاجتماعي، وضمن خطة علاج متكاملة وطويلة الأمد.

الأطفال المصابون بشق الشفة أو شق الحلق يواجهون العديد من التحديات، ويكون الأمر اعتماداً على نوع الشق وحدته، ومن المضاعفات التي قد تحدث:

  • صعوبات في التغذية
  • صعوبات في البلع، مع احتمال خروج السوائل أو الطعام من الأنف
  • صوت أنفي عند التحدث
  • عدوى الأذن المزمنة

لماذا حالات الشق مهمة؟

الأطفال المصابون بشق الشفة أو شق الحلق يواجهون العديد من التحديات، ويكون الأمر اعتماداً على نوع الشق وحدته، ومن المضاعفات التي قد تحدث:

  • صعوبة الرضاعة، وتعتبر من الأمور المقلقة بعد الولادة هي عملية الرضاعة.

  • عدوى الأذن وفقدان السمع، فالأطفال المصابين بشق سقف الحلق يكونون أكثر عرضة لخطر تكون السوائل في الأذن الوسطى وفقدان السمع.

  • مشاكل الأسنان، فلو امتد الشق خلال اللثة العلوية، فقد يتأثر تطور الأسنان.

  • مشاكل في النطق، ولأن الحلق يستخدم في تكوين الأصوات، فقد تتأثر عملية تطور الكلام بسقف الحلق المشقوق، وقد يبدو الكلام وكأنه يخرج من الأنف.

  • تحديات التكيف مع الحالة الطبية، فربما يواجه الأطفال المصابون بالمرض بعض التحديات العاطفية والسلوكية، وذلك نتيجة اختلاف الشكل والضغط الناتج عن العناية الطبية المكثفة.